الابداع والتميز درب النجاح-منتدى التعليم الثانوي
أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد
وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك وأخواتك
ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز
الابداع والتميز درب النجاح-منتدى التعليم الثانوي
أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد
وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك وأخواتك
ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز
الابداع والتميز درب النجاح-منتدى التعليم الثانوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الابداع والتميز درب النجاح-منتدى التعليم الثانوي

منتدى تعليمي تربوي خاص بالتعليم الثانوي نظام جديد - الجزائر-  
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

  من اعلام الرياضيات 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 02/03/2009
العمر : 52
الموقع : الجزائر

 من اعلام الرياضيات 2 Empty
مُساهمةموضوع:  من اعلام الرياضيات 2    من اعلام الرياضيات 2 Emptyالسبت 07 سبتمبر 2013, 17:40

 أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي (780 م- 850 م)
       لم يصلنا سوى القليل عن أخبار الخوارزمي، وما نعرفه عن آثاره أكثر وأهم مما نعرفه عن حياته الخاصة. ولد الخوازمي في بلدة خيوق جنوب إقليم خوارزم (أوزبكستان حاليا)، ثم انتقل إلى بغداد حيث ولاّه المأمون منصبا في بيت الحكمة وعمل على جمع الكتب اليونانية فذاع اسمه وانتشر صيته بعدما برز في الرياضيات والفلك وأصبح من العلماء الموثوق بهم. وتعود شهرة الخوارزمي إلى أنه أول من ابتكر علم الجبر وفصله عن علم الحساب.
       ترك الخوارزمي عددا من المؤلفات أهمها 
الزيج الأول والزيج الثاني (المعروف بالسند هند) وكتاب الرخامة وكتاب العمل بالإسطرلاب وكتاب الجمع والتفريق في الحساب الهندي وكتاب رسم الربع المعمور وكتاب تقويم البلدان وكتاب التاريخ وكتاب الجبر والمقابلة. ويشتمل الكتاب الأخير على ما يلزم الناس في معالجة مسائل التجارة والمواريث والوصايا وقياسات الأراضي. ويقدم كتاب الجبر والمقابلة تطبيقات تتناول مساحات بعض السطوح ومساحة الدائرة ومساحة قطعة الدائرة. وتطرق أيضا إلى حساب بعض الأجسام كالهرم الثلاثي والهرم الرباعي والمخروط.
      وكان 
الخوارزمي قد أشار إلى الأعداد السالبة التي تعرض إليها قبله الرياضيون الهنود، لكنه لم يتقبلها كحلول معادلات. وقد ألصق اسم الخوارزمي أيضا بفضل عمله المنهجي بمصطلح "خوارزميةalgorithme المتداول في الحساب العددي. و كان عمر الخيام      (1080-1123)، الشاعر والفيلسوف والفلكي، قد واصل عمل الخوارزمي وقدم حلولا هندسية لنمط من أنماط المعادلات من الدرجة الثالثة. كما قدم الخوارزمي إسهامات في الجغرافية والخرائط الجغرافية. وكتب عن المزاول (الساعات الشمسية) و الأسطرلاب.
*****************************
 روني ديكارت DESCARTES René 

(1596 - 1650 )
     ديكارت فيلسوف ورياضي فرنسي ولد بلاهاي (هولندا) وتوفي بستوكهولم (السويد). زعم أنه قادر على تقديم برهان علمي على وجود الخالق فأنّبته الكنيسة. عمل في حقل الرياضيات وتبنّى الرموز الحالية الخاصة بالأس. وكان الرياضيون الأوروبيون قبله يكتبون باللغة اللاتينية. أما ديكارت فقد كتب بالفرنسية وحذا حذوه العديد من الرياضيين الأوربيون الآخرين وصاروا يكتبون بلغاتهم الوطنية.
     استخدم 
ديكارت مصطلح "العدد التخيلي" الـذي أطلقه الإيطاليون للدلالة على "العـدد المركب" (1637). ولديكارت باع طويل في الهندسة التحليلية. وقد عرف بالعديد من النتائج منها علاقة تحمل اسم "دستور ديكارت-أولر" تقول أن أ + جـ – ب = 2 وهذا في كل متعدد وجوه عدد رؤوسه أ وعدد أحرفه ب وعدد وجوهه جـ.



***********************
أبوبكر بن محمد بن حسين الكرجي (توفي 421هـ - 1030 م)
[color][font]
     هناك جدل حول اسم الكرجي حيث سمّاه البعض الكرجي ( نسبة الى مدينة إيرانية)، وسمّاه البعض الآخر الكرخي (نسبة الى إحدى ضواحي بغداد). ولا ندري لحد الآن أيهما أصح. وقد عاش الكرجي معظم حياته في بغداد وكتب فيها أهم أعماله الرياضية.
     برع 
الكرجي في علم الحساب فكان من أبرز علماء عصره حتى لقب بالحاسب.
وكان 
الكرجي من العلماء المبتكرين الذين يفضلون التأليف والشرح والتعليق على مصنفات القدماء. ولهذا نراه يشرح كتب علماء الرياضيات الذين سبقوه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] . كما عُرف عنه أنه لم يكن يستعمل نظام الترقيم الهندي المعرَّب بل اعتمد كتابة الأرقام بالحروف على الطريقة اليونانية الفينيقية، واهتم الكرجي بالجبر وكان يميل إلى الإكثار من البراهين الرياضية المتعلقة بالحلول وبدرجات المعادلات ذاتها. كما تناول الجذور الصماء ومربعات ومكعبات الأعداد الطبيعية، وهو يعتبر من الأوائل الذين قاموا بتطبيق العمليات الحسابية مثل التربيع والجذور على العمليات الجبرية فوسع بذلك مجال علم الجبر.
     عرّف 
الكرجي وحيدات الحدود وجداءاتها (جمع الأسس). لكنه لم يتمكن من العمل بالأس 0. واهتم أيضا بثنائيات الحدود وتحصل على المثلث الذي يدعى بمثلث باسكال
 (1623-1662 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] حتى أن هذا المثلث أصبح اليوم يسمى في العديد من المؤلفات بمثلث الكرجي.
وللكرجي عدد من المصنفات منها 
شرح لكتاب إقليدس وكتاب البديع في الجبر، وهو تطوير لكتابه الفخري في الجبر والمقابلة. وكان قد أهداه إلى فخر الملك، كما أهداه أيضا كتابه الكافي في الحساب وهو أشهر كتب الكرجي.



*************************
[/font][/color]
     أقـليدس EUCLIDE
[color][font]
(حوالي 325 ق.م.- 265 ق.م.)
       رياضي يوناني لا نعرف الكثير عن حياته. يبدو أنه درس بأثينا ثم أقام بالإسكندرية بدعوة من ملك مصر آنذاك. ولحسن الحظ فإن عمله الشهير "أصول أقليدس" المتكون من13 كتابا قد وصلنا وتأثرت بمحتواه الأجيال تلو الأجيال إلى يومنا هذا. وقد وضع أسس الهندسة الإقليدية في هذا العمل بناء على مسلمات وبديهيات.
     وكان
 أقليدس قد قدّم برهانا جميلا على أن مجموعة الأعداد الأولية غير منتهية. وعرف أيضا أقليدس بقسمته "القسمة الإقليدية" التي بنيت عليها العديد من طرق الحساب الحديثة.



************************
[/font][/color]
نيلز هنريك آبل ABEL Niels Henrik 
[color][font]
(1802-1829)
     آبل رياضي نرويجي كبير عاش مدة قصيرة (27 سنة) لأنه كان مريضا بالسل. ولم تعر الأوساط العلمية آنذاك لأعماله الرياضية الأهمية التي تستحقها ولم يتم اكتشاف موهبة هذا الرياضي إلا بعد وفاته.
    لقد أساء كبار الرياضيين فهم بحث آبل حول التكاملات الناقصية (وهي تلك التي تكتب على الشكل  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]   حيث  يرمز  لكسر ناطق وP لكثير حدود عادة من الدرجة الثالثة أو الرابعة) الذي قدّمه آبل لأكاديمية العلوم الفرنسية عام 1826. وكان هذا العمل قد أضاعه، بعد ذلك، أحد أعضاء الأكاديمية. ثم تم العثور عليه بعد وفاة آبل وقيّم فمنحته الأكاديمية الجائزة الكبرى في الرياضيات عام 1830 (أي سنة بعد الوفاة).
     وعندما كان 
آبل في سن السادسة عشرة برهن على نتيجة خاصة بحل المعادلات من الدرجة الخامسة. لكنه تراجع عنها وأثبت عكسها بعد ثلاث سنوات، وظهر فيما بعد أنه كان محقا في مراجعته، لكن ذلك لم يقبل منه آنذاك. 
     نجد اسم 
آبل في عبارة "زمرة آبلية" التي تعني "زمرة تبديلية". ومن المعلوم أن آبلهو الذي أدخل مفهوم الأعداد الجبرية في الرياضيات ودرس تقارب السلاسل الصحيحة (متسلسلات القوى) وغيرها. وكانت أعمال آبل المختلفة منطلقا للعديد من أعمال كبار الرياضيين الذين أتوا بعده. 
     وتخليدا لهذا الاسم ونظرا لكون جائزة نوبل لا تمنح للرياضيين فقد أحدث النرويج مؤخرا جائزة باسم 
آبل تمنح سنويا لصاحب أحسن عمل في حقل الرياضيات. وقد أحرز عليها عام 2003 الرياضي الفرنسي الشهير جون بيير سير Serre.
     ويروى عن 
آبل أنه كان يدرس – عندما كان عمره 13 سنة- في مدرسة يسودها العنف بين الأساتذة والتلاميذ. ومن الأساتذة الذين تتلمذ عليهم آبل أستاذ الرياضيات العنيف المسمى بادر Bader. كان هذا الأخير قاسيا مع تلاميذه ولم يسلم من عقوبته الجسدية حتى آبل ... بل إن بادر ضرب أحد التلاميذ فأرداه قتيلا. وعندما طرد هذا الأستاذ من جراء هذه الحادثة خلفه أستاذ جمع العديد من الصفات الحميدة فتعرف بسرعة على موهبة آبل ... وهذا ما جعله يسجل ملاحظة في كشف نقاط آبل تقول : "جمع آبل بين ذكاء حاد وبين هواية الرياضيات والانشغال بها إلى حد كبير، ولذا فما من شك - إن كتبت له الحياة - أنه سيصبح رياضيا كبيرا" ... ويروى أن العبارة الأخيرة لملاحظة الأستاذ لم تكن "رياضيا كبيرا" بل كانت "أكبر رياضيي في العالم" غير أن مدير المدرسة طلب من الأستاذ استبدالها!

********************
[/font][/color]
 ليونارد أولر EULER Leonhard 

(1707-1783)
[color][font]
     يعتبر الرياضي السويسري أولر من أكبر الرياضيين عبر العصور. أقام ببلاط ملك سنت بيترسبورغ ثم ببرلين. وفقد بصره في آخر حياته لكنه لم ينقطع عن العمل في حقل الرياضيات. وكان لأولر باع طويل في جميع فروع الرياضيات وكذا الفيزياء. كما أن أولاده الثلاثة اشتغلوا بالرياضيات ونالوا شهرة فيها. واشتغل أولر بالدوال وتبنى الرمز  تا(س)ودقق مفهوم المشتق وأنشأ مفهوم المعادلة التفاضلية الجزئية وبحث في القيم القصوى التي له فيها علاقة شهيرة. ونشر أولر بالألمانية عام 1770 كتابا كمدخل للجبر تحددت فيه مكانة الأعداد السالبة وأصبحت تعدّ أعدادا "كاملة الحقوق" شأنها شأن الأعداد الموجبة.
     وأدخل 
أولر مفهوم الأعداد المتسامية. ويرجع له الفضل في إرساء الرمز π  والرمز ت(الذي يرمز إليه في اللغات الأجنبية بالحرف i ) للدلالة على العدد المركب المساوي للجذر التربيعي للعدد –1. وأدخل أيضا الرمز 
هـس (الذي يرمز إليه باللغات الأجنبية e ) الخاص بالدالة الأسية. كما أدخل الرمز للإشارة الى الجمع. وعرف أولر بعلاقته الشهيرة التي تربط الدالة الأسية بالجيب وجيب التمام والعدد التخيلي ت. كما عرّف أولر اللوغاريتم الزائدي الذي يعرف حاليا باللوغاريتم النبيري.
 ************************

[/font][/color]
  أرخميدس  ARCHIMED  
[color][font]
 ( 287 ق. م - 212 ق. م )
     أرخميدس رياضي ومهندس وفيزيائي يوناني، تتلمذ على [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وهو ابن عالم فلكي. وقد صنع أرخميدس آلات حربية استعملت لصدّ هجمات الرومان، وقتل على يد أحد جنودهم. ورغم ذلك أمر قائد الجيش الروماني بإقامة مراسم دفن رسمية تعبيرا عن مكانة هذا العالم الكبير. ومن المعلوم أن الرومان رسموا على قبره - طبقا لوصيته - اسطوانة تحيط بكرة تذكّر بأن حجم الكرة يساوي ثلثيْ حجم الاسطوانة المحيطة بها.
     ومن مقولات 
أرخميدس الشهيرة قولته : " وفِّروا لي نقطة ارتكاز وسأهزّ الأرض". وبناء على مبدإ أرخميدس صنع الميزان المسمى « الميزان الروماني balance romaine ». نشير الى أن لفظ "روماني" في هذه التسمية ليست نسبة الى الرومان كما يعتقد البعض، بل تشير الى الكلمة العربية "رمّانة" (التي تدلّ على الفاكهة المعروفة). والرمانة تشير هنا إلى الكتلة التي تعلق بهذا الميزان.
     ويذكر أنه تم العثور على إحدى مخطوطات أرخميدس عام 1907. أما في الرياضيات فألّف أرخميدس كتابا حول قياس الدائرة حاول فيه تقريب محيطها بمضلعات منتظمة داخلية وخارجية. وقد تمكن بفضل هذه الطريقة من حصر العدد بين 3.1410 و 3.1428. كما درس أرخميدس مسألة تربيع الدائرة وتثليث الزاوية واهتم بخواص القطع المكافئ فاستعمل مرايا مكافئة ("المرايا المحرقة") من أجل توجيه وتركيز أشعة الشمس المحرقة لإشعال النيران في بواخر العدو.



******************************
[/font][/color]
بيير فيرما FERMAT Pierre 
[color][font]
(1601-1665)
     فيرما فيلسوف فرنسي عمل بالإدارة حتى صار مستشارا للملك. وقد رعاه أبوه، الذي كان يشتغل بتجارة الجلود، واهتم بتربيته وتكوينه اهتماما كبيرا. ولذا أرسله إلى مدينة تولوز (فرنسا) لدراسة الحقوق. وعندما أنهى فيرما دراسته أصبح مستشارا في برلمان تولوز المحلي إلى أن توفي سنة 1665. لم يكن فيرما من محترفي الرياضيات بل كان يملأ بها أوقات فراغه معتبرا إياها هواية لا نظير لها، سيما حقل الأعداد. وعلينا ألا نخطئ في حق فيرما، فمواهبه الرياضية تجاوزت مجال الأعداد الذي اشتهر به. ويشهد على ذلك بلاز[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (1623-1662 الذي كتب إلى فيرما قائلا :" أعتبرك أكبر مهندس في أوروبا ".
     كان
 فيرما يكتب باللاتينية، كما كان حال الكثير من العلماء آنذاك ويستخدم الفرنسية في مراسلاته مع بعض رياضيي عصره. والغريب أن فيرما ترك معظم نظرياته ونتائجه الرياضية دون برهان. وتجدر الإشارة هنا إلى أن معظم الرياضيين كانوا يسيرون على ذلك المنهاج حيث يقترحون على بعضهم البعض مسائل رياضية محتفظين في الكثير من الأحيان بحلولها ولا يكشفون عنها إلا في الأوقات المناسبة، خدمة لسمعتهم ومكانتهم. وتمتد أحيانا هذه الروح التنافسية إلى منافسة بين رياضيي البلدان الأوروبية (مثل ما حدث بين رياضيي إنكلترا ورياضيي فرنسا).
     وهناك سبب آخر يجعل 
فيرما لا يميل إلى كتابة براهينه : إنه "أكثر الناس كسلا" حسب اعترافه. ثم إنه كان منشغلا بأموره المهنية غير آبه بالكتابة في الرياضيات من أجل النشر ... فهو رجل قانون وليس رياضيا. ومن المعلوم أن موضوع الأعداد كان محل مناقشات فلسفية عميقة لدى القدماء، إلا أنه أهمل بعد ذلك خلال فترات، ثم انتعش في عهدفيرما و[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. ولسوء الحظ لم يتواصل هذا الانتعاش طيلة القرن الثامن عشر بشكل جدي ولم يعرف تحسنا إلا بحلول القرن التاسع عشر بفضل الرياضي غاوس وآخرين.
     لم تشهد حياة 
فيرما أية أحداث اجتماعية جديرة بالذكر إذا استثنينا بعض المناوشات والمشادات - حول بعض المسائل العلمية- بينه وبين[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط](1596-1650 التي غالبا ما يحولها فيرما بأسلوبه الخاص إلى خلافات أخوية. وبهذا الشأن، يذكر أن فيرما كان لبقا ومتواضعا في سلوكه. وقد شكك البعض في سلامة براهين فيرما التي ادعى بأنه وجدها. وعلى كل حال فجل البراهين التي أعلن عنها ضاعت ولم نعثر على البعض منها سوى في مراسلاته مع رياضيي عصره.
     وكان فيرما أحد مؤسسي أكاديمية العلوم الفرنسية، وله ضلع في بعث فرع علم الاحتمالات. كما اهتم بالتحليل التوفيقي وكذلك بالهندسة التحليلية. وعندما درس
 أعمال ديوفنتس (325-409) أهتم بنظرية الأعداد فعرف بمخمنته التي سميت "نظرية فيرما الأخيرة". وهي تنص على أنه لا يمكن الحصول على العلاقة من أجل ن عدد طبيعي أكبر تماما من 2 و س ، ع ، ص أعداد طبيعية غير منعدمة.
     وكتب 
فيرما الى جانب هذه النتيجة على هامش كتاب ديوفنتس أن هذا الهامش لا يسعه لتقديم البرهان الرائع الذي توصل إليه ! ومن ثم راح كبار الرياضيين يحاولون البرهان عليها وفشل جميعهم ماعدا واحد هو أندرو وايلز( Wiles (-1953 . الذي برهن عليها خلال 1993-1994 بعد مضي 350 سنة على طرحها.

للمزيد من المعلومات حول 
فيرما وأعماله أنظر درس مسائل شهيرة في الرياضيات.

***************************
[/font][/color]
 اتيان بيزوت BEZOUT Etienne

(1730-1783)
[color][font]
     بيزوت رياضي فرنسي كان يدرّس الرياضيات في البحرية. ألّف بيزوت العديد من الكتب التعليمية منها كتاب Cours de mathématiques الذي عرف عدة طبعات. وبحث في في حلول المعادلات وجمل المعادلات الخطية. واهتم بكثيرات الحدود وقسمتها وبالمنحنيات المستوية وتقاطعاتها وبالمحددات وحساباتها. وهناك من يعتبر بيزوت من رواد الهندسة الجبرية. ومن المعلوم أنه دخل الأكاديمية وعمره لم يتجاوز 28 سنة. عرف بيزوت بمتطابقته الشهيرة الخاصة بالأعداد الأولية.
*************************
[/font][/color]
كارل فريدريك غوس GAUSS Carl Friedrich
[color][font]
(1777-1855)
     لقّب الرياضي والفيزيائي والفلكي الألماني الشهير غوس بأمير الرياضيين. وقد اهتم بمسائل الهندسة اليونانية فدرس الأعداد والمضلعات المنتظمة. لكن أهم إسهاماته في الرياضيات كانت في ميدان الأعداد حيث أنشأ نظرية التزايدات. وكان من وراء استخدام الرمز . ومن مخمنات غوس هناك تقدير بدلالة اللوغاريتم لعدد الأعداد الأولية الأصغر من عدد معطى.
     وأسهم 
غوس في بروز نظرية الأعداد الجبرية. كما قدّم تعريفا للأعداد المركبة (وصفة "مركب" أتى بها غوس تعويضا لصفة "تخيلي" التي جاءت من إيطاليا). كما كان غوسمن وراء الكتابة الجبرية "س + ت.ع" للأعداد المركبة. ولم يهمل هذا الرياضي علم الاحتمالات فقدم فيه أعمالا مهمة.



******* ميشيل شال CHASLES Michel
[/font][/color]
(1793-1880)
[color][font]
     رياضي فرنسي كان يدرّس الميكانيك بالمدرسة المتعددة التقنيات الباريسية. ثم أنشئ من أجله بجامعة السوربون كرسي "الهندسة العليا" عام 1846. انشغل شال بالهندسة الإسقاطية واستكمل أعمال العلماء الألمان آنذاك. ويبدو أن مصطلح "التحاكي" من وضعشال
   عرف 
شال بعلاقته الشهيرة حول الأشعة. ومن المعلوم أنه كان يكتب  أب  للدلالة على الشعاع الذي ينطلق من النقطة  أ ويصل الى النقطة  ب. وكان يكتب أب = - ب أ. أما الرموز الحديثة للأشعة فلم تظهر إلا في الثلاثينيات من القرن العشرين.
     وكان 
شال قد تجاهل إسهامات علماء الحضارة العربية الإسلامية في بناء صرح العلوم وحكم عليهم حكما قاسيا فوصفهم بالبربرية والتعصب. ولم تمض سنوات على هذا الحكم حتى استدرك خطأه وأنصفهم وقال فيهم ما لم نسمعه من غيره في الإشادة والتنويه بدور أولئك العلماء. فقد جاء على لسانه : "كانت أوروبا في الفترة الممتدة من القرن الثامن الى القرن الثالث عشر غارقة في جهل عميق. لقد كان حب العلوم وثقافتها متواجدا خلال هذه الفترة الطويلة لدى شعب واحد : عرب بغداد وقرطبة". ثم يشهد شال أن "الفضل يعود لهؤلاء في اطلاعنا على المؤلفات الإغريقية التي ترجموها بغرض استخدامها ونقلوها لنا قبل أن تصل إلينا بلغتها الأصلية". ويضيف شال هذه العبارات : " كنا الى أمد قريب نعتقد أن هذا هو الدين الوحيد الذي ندين به للعرب مهملين في ذلك البحث في مؤلفاتهم ودراستها ظانين بأننا سوف لن نجد فيها أي عمل أصيل أو خارج عن المذاهب والمعارف الإغريقية. كان ذلك خطأ نعود إليه اليوم"
     ولم تكن هذه الزلة الوحيدة التي سقط فيها 
شال ثم استدرك خطأه بل إنه راح ضحية مزوّر مخطوطات بارع جعله يدافع عن أفكار علمية طائشة خلال سنتين نسبت أعمال [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الى[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أمام أكاديمية العلوم ... ولم يكفّ شال عن دفاعه هذا حتى تبيّن الأمر وزجّ بالمزور في السجن !

المزيد من التفاصيل حول رأي شال في ما أسهم به العرب والمسلمين في حقل العلوم ووقوعه في شباك المزور.
********************


[/font][/color]
 أبراهام دي موافر de MOIVRE Abraham
[color][font]
( 1667-  1754)
     رياضي أنكليزي من أصل فرنسي لجأ الى إنكلترا واطلع على كتاب لنيوتن فألم به وصار من الرياضيين المعروفين. وقد حماه خلال إقامته بلندن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (1643-1727)والفلكي هاللي (1656-1742). أصبح عضوا في الجمعية الملكية عام 1697 ثم في أكاديميتي باريس وبرلين. ورغم ذلك كان يعيش بالاعتماد على الدروس الخاصة التي كان يقدمها لغيره. ولموافر إسهام كبير في علم الاحتمالات الذي كان آنذاك علما جديدا. يعرفدي موافر بعلاقة تسمى دستور دي موافر في الأعداد المركبة، لكن يبدو بأنه ليس صاحبها. في حين ينسب له البعض العلاقة المعروفة باسم دستور ستيرلينغ( Stirling (1692-1770 التي تعطي قيمة تقريبية ن ! (ن عاملي) عندما يكون ن كبيرا. 
     يروى أن
 دي موافر كان ينام ست ساعات يوميا خلال حياته. وعندما بلغ سن 87 سنةازدادت حاجته إلى النوم بشكل يتزايد يوميا ... حتى أدرك يومه الأخير فلم يستيقظ من نومه.

***************************
[/font][/color]
جون نبيـر NEPER أو NAPIER

(1550-1617)
[color][font]
     نبير رياضي بريطاني ورجل دين مسيحي بروتستنتي ابتكر مسطرة حاسبة تسمح بإجراء العمليات الأربع، وبذلك يكون باعث أولى الآلات الحاسبة. وحتى يختصر الحسابات المثلثية أبتكر نبير اللوغاريتمات (وهو واضع هذا المصطلح). وكلمة لوغاريتم تتكون من الكلمتين اليونانيتين "لوغوس" (أي المنطق والعقل) و "أرتمتوس" (أي الحساب).
     واللوغاريتم المتداول الآن يسمى أيضا اللوغاريتم الطبيعي، كما سماه 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (1707-1783) اللوغاريتم الزائدي لارتباطه بالدالة الزائدية (مقلوب س). وسمي هـ (الذي يرد في الدالة الأسية) عدد نبير.
     يروى عن 
نبير أنه كان يمتلك مزرعة شاسعة وكان حمام جاره يزعجه عند تواجده بأرضه لأنه كان يتلف المزروعات، فحذر هذا الجار مشيرا إلى أنه سوف يعمل على اصطياد هذه الطيور إن تمادت. لكن الجار لم يبذل جهدا في حل المشكلة ظانا أن نبير غير قادر على تنفيذ وعيده. وحينها قام نبير بنثر حبوب على أرضه بعد ما وضعها في مادة الخمر. وعندما تناولت الطيور كعادتها تلك الحبوب أصيبت بحالة سكر ولم تتمكن من الطيران فاصطادهانبير.
     ويروى أيضا عن ذكاء 
نبير بلغ درجة جعل الناس يظنونه من المصابين عقليا. فذات مرة أقنع خدمه أن ديكه الأسود يتمتع بمواهب سحرية وأنه قادر على معرفة من الذي كان يسرقه من هؤلاء الخدم. وللتعرف على هذا اللص وضع نبير ديكه في قاعة مظلمة وطلب من كل خادم أن يدخل القاعة المظلمة ويمسح بيده على ريش الديك ثم يخرج. وفعل الخدم بما أمروا به. وكان نبير قد وضع قبل ذلك مادة سوداء على ريش الديك. وهكذا كان كل من يلمس الديك تلتصق بيده تلك المادة. ولاحظ نبير في الأخير أن خادما واحدا فقط لم توسخ يداه بتلك المادة فاستنتج أنه هو السارق (ذلك أن هذا الخادم لم يمس الديك خشية من أن يتعرف عليه بسحره!).





************[/font][/color]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://maginot.ahlamontada.com
 
 من اعلام الرياضيات 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» من اعلام الرياضيات
»  مجموعة بكالوريا تجريبي في الرياضيات شعبة الرياضيات
» اختبارات الرياضيات شعبة الرياضيات
»  كتاب الجديد في الرياضيات - حوليات الجديد في الرياضيات
» تـــــــــــــــاريخ الرياضيات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابداع والتميز درب النجاح-منتدى التعليم الثانوي  :: شخصيات تا ريخيـــــــــة :: شخصيات تا ريخيـــــــــة-
انتقل الى: